سيثير المعرض حماس الزوار حول المتحف القادم حيث سيعرض الفن الاستشراقي والتحف الأثرية ووسائل الإعلام من العصور
القديمة إلى القرن الحادي والعشرين.

تتولى أكسيونا للهندسة الثقافية مسؤولية تقديم التطوير التقني والتنفيذ المتحفي لمعرض متحف لوسيل بعنوان: (حكايات من عالم متصل) لحساب مؤسسة (متاحف قطر).

يقع معرض لوسيل في قلب الدوحة في جاليري متاحف قطر – الرواق ويستكشف التفاعلات الثقافية بين منطقة الشرق الأوسط الكبير (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) وأطراف هذه المنطقة وأوروبا ووسط وشرق أفريقيا ووسط وجنوب وشرق آسيا. وسيثير المعرض حماس الزوار حول متحف لوسيل المرتقب الذي يجري إعداده حاليا والذي يعرض مجموعة عالمية المستوى من الفن الاستشراقي والتحف الأثرية ووسائل الإعلام من العصور القديمة إلى القرن الحادي والعشرين.

وتمثل القطع الأثرية المعروضة البالغ عددها 237 قطعة أثرية مجموعة كبيرة من اللوحات على القماش والمجوهرات والمنسوجات والأزياء وقطع ديكور الأفلام والكتب والمخطوطات والصور الفوتوغرافية والسيراميك المزخرف والزجاج والمعادن.

وهذه القطع الأثرية مقترنة بما يقرب من 60 من الموارد السمعية والبصرية والتفاعلية التي تدعم السرد وتسمح للزوار بالاقتراب منها والتفاعل معها.

تغطي الأعمال التي تقوم بها أكسيونا للهندسة الثقافية المساحات الستة المختلفة لمعرض لوسيل وهي: الكشف عن الاستشراق، وكليوباترا، والصحراء، ونظرة ديلاكروا، وسوق الحميدية، ورحلات. من خلال كل مساحة يستكشف المعرض دور الفن والتبادل والأفكار في تحويل التمثيلات الثقافية من فترة ما قبل الإسلام إلى يومنا هذا ويعرض بعض الأفكار الكبيرة ويشعل الحماس انتظارا للمتحف الجديد ويسهم في تشكيل التفكير فيه.

وتشمل حدود أعمال أكسيونا للهندسة الثقافية التطوير التقني وإدارة المشروع والتجهيزات وأعمال الجرافيك والإنتاج الإعلامي وواجهات عرض القطع والإضاءة والنماذج الأولية والاختبار وتصنيع بنود المعرض وتركيبها وصيانة المعرض وتجميعه وتفكيكه، ويشغل المعرض مساحة إجمالية تبلغ 2800 م2.

مشروعات أخرى في الشرق الأوسط

إن (أكسيونا للهندسة الثقافية) تتمتع بحضور قوي في قطاع المتاحف والمعارض والفعاليات في الشرق الأوسط. ففي دولة قطر قدمت الشركة مؤخرا معرض (اكتشف الجزيرة) الذي يحتفل بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لتأسيس قناة الجزيرة، كما باشرت أعمال التصميم المتحفي والتجهيز والأعمال الكهروميكانيكية لمتحف قطر الأولمبي والرياضي 3-2-1 في قطر، وهو أكبر متحف في العالم مخصص للألعاب الأولمبية والرياضة.  كما كانت أكسيونا للهندسة الثقافية مسئولة عن 150 إنتاجا إعلاميا لمتحف قطر الوطني؛ وعن إعداد وتنفيذ متاحف مشيرب، وأيضا تنظيم العديد من المعارض المؤقتة لمتحف الفن الإسلامي في الدوحة ومتحف المستشرقين.

 وفي أماكن أخرى من الشرق الأوسط شاركت أكسيونا للهندسة الثقافية في المتحف الوطني العماني، ومعرض إكسبو 2020 دبي (تصميم وإنتاج جناح الاستدامة، وجناح الإمارات العربية المتحدة، وجناح اسبانيا، وجناح الشباب، وجناح إكسبو لايف، و46 جناحا موضوعيا ومتحفا صغيرا)، ومتحف الشندغة في دبي، وقصر الوطن الرئاسي في أبو ظبي.

وعلاوة على ذلك فإن شركة أكسيونا للهندسة الثقافية نشطة في مجال إدارة الفعاليات حيث نظمت حفل افتتاح مصفاة لفان 2 في قطر والعرض الدولي لمشروع كتارا بلاز وهو مجمع تجاري وثقافي وترفيهي في الحي الثقافي في الدوحة.