لقد اختُتمت فعاليات الاحتفال بالعيد الوطنى للبحرين في أجازة نهاية الأسبوع بالعرض السمعي بصري “قلعة البحرين” من تصميم أكسيونا للإنتاج والتصميم.

سيتم عرضه على باب بيساغرا يوم 22 ديسمبر في الأوقات التالية 19:00، و20:00، و21:00.

وسيكون هذا العرض محايدًا مع الكربون، بالإضافة إلى بعض المناطق المجهزة خصيصًا للأشخاص ذوي الإعاقات الجسدية والحسية.

 

ستقدم بلدية طليطلة، بالاعتماد على شركة أكسيونا للإنتاج والتصميم (إيه بي دي)، عرضًا سمعيًا بصريًا في 22 ديسمبرطليطلة لديها نجم“. عرض ماكينة الأحلام”, سيتم عرضه على باب بيساغرا في الأوقات التالية 19:00، و20:00، و21:00 ضمن برنامج أعياد الميلاد الذي تنظمه بلدية طليطلة.

تعتمد عملية المونتاج على تقنية المابينج، التي تقوم على دمج العروض بتقنية الأبعاد الثلاثية بالتزامن مع الموسيقى، إلى جانب السلاسل الليزر الضوئية التي تظهر على مدار العرض.

يركز العرض في موضوعه الرئيسي علي تذكر بعض اللحظات والمشاهد المرتبطة بعيد الميلاد والطفولة لعدة أجيال مختلفة، يدور محورها الرئيسي حول العلاقة بين الطفل وجده الذي بات متعبًا من رؤية حفيده منكبًا لساعات طويلة أمام جهاز التابلت (اللوحي)، ويرى أنه يريد إنعاش خياله أفضل من ذلك. حيث أن عرض “تقبض الروح” على واجهة باب بيساغرا لمدينة الألعاب على مر العصور يعمل على إحياء العالم الطفولي وعلاقته باحتفالات أعياد الميلاد. يحتوي العرض أيضًا على الاحتفالبالذكرى الثلاثين لإعلان طليطلة كمدينة للتراث العالمي من قبل منظمة اليونسكو، والتي تحتفل بها المدينة في كل عام. وقد استُخدم في عرض المشاهد 4 شاشات ويقدر قوة الشاشة الواحدة بنحو 22.000 لومن (شمعة ضوئية) وقوة صوتية قدرها 32.000 وات موزعة على 6 أبراج والتي توحي بوجود مناخ ثلاثي الأبعاد.

“طليطلة لديها نجم. ماكينة الأحلام السحرية”, شأنها شان جميع العروض التي صممتهاأكسيونا للإنتاج والتصميم, أي أنه “محايد للكربون” حيث أنه قد تم احتساب نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بهذا الحدث وتعويضها بمشروع للطاقة النظيفة، وذلك لتحقيق التوازن النهائي للانبعاثات وهو ما يساوي صفر. ويتميز هذا العرض بسهولة الوصول إليه واستيعابه، من خلال توفير بعض المناطق المجهزة خصيصًا للأشخاص ذوي الإعاقات الجسدية والحسية.

وتدخل مشروعات كهذه تحت ما تسميه أكسيونا للإنتاج والتصميمالهندسة الثقافية”, وهي عبارة عن توظيف أهم التقنيات البصرية والحسية في خدمة نقل التاريخ والعادات والتقاليد والقيم التي تتمتع بها المدينة أو الموقع لتعزيز مدي الاهتمام السياحي به.