لقد اختُتمت فعاليات الاحتفال بالعيد الوطنى للبحرين في أجازة نهاية الأسبوع بالعرض السمعي بصري “قلعة البحرين” من تصميم أكسيونا للإنتاج والتصميم.

ومن المقرر أن يقام حفل الافتتاح الرسمي في يناير المقبل، الحفل الذي سيبرز من خلاله القيمة الأثرية لقلعة البحرين، بعدما أعلنتها منظمة اليونسكو معلمًا تاريخيًا تراثيًا في 2005.

 

لقد اختُتمت فعاليات الاحتفال بالعيد الوطنى للبحرين في أجازة نهاية الأسبوع بالعرض السمعي بصري “قلعة البحرين”: ويعد هذا العرض ختامًا لنهاية عام المعالم الأثرية بالبحرين.

“التجربة السمعية البصرية بقلعة البحرين” هو عبارة عن عرض سمعي بصري ليلي تم إنتاجه وتصميمه بطريقة متكاملة، قد صممته أكسيونا للإنتاج والتصميم لصالح وزارة الثقافة والتراث بالبحربن يهدف هذا العرض إلى إبراز القيمة الأثرية لقلعة البحرين، بعدما أعلنتها منظمة اليونسكو معلمًا تاريخيًا تراثيًا في 2005. ومن المقرر أن يقام حفل الافتتاح الرسمي في يناير 2018 وسيحمل طابع الاستدامة.

وقد بدأ هذا العرض يوم السبت 16 ديسمبر وحضره كل من وزير الشؤون الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الثقافة والتراث ورئيس هيئة الثقافة والآثارات البحرينية، الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، وعالم المصريات الشهير د. زاهي حواس.

سيتم عرض المشاهد علي أحد جدران قلعة البحرين التي ستروي تاريخ الموقع الأثري “قلعة البحرين”، التي أصبح موقعها عاصمة لحضارة الدلمون, واحدة من أهم الحضارات القديمة في هذه المنطقة والتي تعود أصولها إلى 4,000 عام. ستتحول عملية العرض إلى تجربة فريدة من نوعها بالنسبة للمشاهدين الذين سبقومون بجولة حول تاريخ هذا المكان علي تلك الحجارة نفسها مصحوبة بنغمة شعرية ملحوظة، مستخدمًا فيها أحدث التكنولوجيات.

هذا هو المشروع الهندسي الثقافي الأول الذي أطلقته وزارة الثقافة والتراث في البحرين كأداة لتعزيز السياحة وتنشيطها في المنطقة التي يمكن أن يبرز مدى تميزها بشكل دائم داخل البلاد، كمعلم تاريخي من خلال استخدام أحدث التقنيات والتنمية المستدامة.

وتعد أكسيونا للإنتاج والتصميم هي الشركة المسؤولة عن التصميم الكامل لعملية التركيب الدائم، والإدارة المتكاملة للمشروع، وكذلك الإدارة الفنية، والتقنية، وتوريد المعدات التقنية والإنتاج السمعي البصري.