وقد حاز العرض الذي قد صممته أكسيونا للإنتاج والتصميم لصالح بلدية أشبيلية على جوائز EuBea – في حفل توزيع جوائز أفضل حدث أوروبي على جائزة الفيل الفضي en la categoría de “كأفضل عرض عام في عام 2016”.

ويعتمد عرض “نبضات النور” الذي تم عرضه في فترة أعياد الميلاد على ثلاثة عناصر سمع بصرية جديدة مستوحاة من عالم الأوبرا باعتباره ممرًا سياحيًا وثقافيًا يبث الحياة في أرجاء المكان التاريخي القديم بأشبيلية

 

وقد توجت أكسيونا للإنتاج والتصميم بعدة جوائز في حفل توزيع جائزة أفضل حدث أوروبي (EuBea)من بينها جائزة الفيل الفضي كأفضلحدث أوروبي في عام 2016 على تصميمها وتنفيذها لعرض الوسائط المتعددة“نبضات النور”، والذي قد أقيم في ثلاثة أماكن متميزة بأشبيلية: على واجهة قصر سان تيلمو، ومسدان ميتروبول باراسول والمعروف باسم “لاس سيتاس” وألاميدا دي هيركوليس.

وقد اعتبر العرض الذي قامت بتصميمه وتنفيذه أكسيونا للإنتاج والتصميم لصالح بلدية أشبيلية، كركيزة أساسية لبرنامج الأنشطة الثقافية في فترة أعياد الميلاد الماضية ألومبرا، باعتباره ممرًا سياحيًا وثقافيًا يبث الحياة في أرجاء المكان التاريخي القديم بأشبيلية. وفي هذا السياق، فقد ساهمت بلدية أشبيلية في إتاحة الفرصة للسائحين والمواطنين للاستمتاع بعرض ثقافي جذاب ومتميز في الفترة من 19 ديسمبر 2015 وحتى 5 يناير 2016، وسيعرض عدة مرات يوميًا وبصورة مجانية.

وقد أبرز عرض”نبضات النور” إعادة إحياء بعض دور الأوبرا الأكثر شهرة المرتبطة بهذه المدينة، بالتزامن مع ذكري موسيقى البيانو “حلاق أشبيلية” التي قام بعزفها جيواكينو روسيني، وكذلك مع الذكري الخامسة والعشرين لمسرح مايسترانثا والأوركسترا الملكية السمفونية-، من خلال استخدام المواد السمعية والبصرية الحديثة، والإضاءة، والمناظر الخلابة والتفاعلية.

وقد قدمت هذه العروض في ثلاثة أماكن متميزة بالمدينة. وقد استقبل ميدان متروبول باراسول (والمعروف باسم “لاس سيتاس”) عرضًا للوسائط المتعددة رباعي الأبعاد بدرجة رؤية 360 درجة قد استوحت فكرته من السيرك. وقد تحول ميدان سان تيلمو إلى مسرح لعرض يتقنية المابينج الذي يتميز بصوره المؤثرة. وقد عرض في ساحة الأميدا دي هيركوليس عرض سمع بصري مستوحى من المشاهد الشهيرة من مقطوعة “حلاق أشبيلية”، علي شاشه دائرية بطول 10 مترمربع كما لوكانت مرآة حقيقية كبيرة. وقد اشتمل المشروع أبضًا على تصميم تطبيق تفاعلي ومجاني يعمل على تجميع البرمجة الثقافية لأعياد الميلا بأشبيلية كاملة والعمل على نشرها.

وقد ثمنت لجنة التحكيم التي منحت الجائزة لأكسيونا للإنتاج والتصميم مشروع الهندسة الثقافية المجاني والمتاح لجميع المواطنين، فهي حقًا مبادرة تعمل على إبراز القيمة الحقيقية للثقافة من خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة في التجمعات السكنية المتميزة، بالإضافة إلى أنها تهتم بمفهوم الاستدامة وأن هذه المناسبة تعتبر محايدة للكربون.

وتعتبرجوائز أفضل حدث أوروبي, والتي ستقام هذا العام في نسختها الحادية عشرة هي من أكثر الجوائز تميزًا في هذا المجال في أوروبا. وقد قدم هذا العام 273 عملاً لما يقرب من 122 وكالة من 22 بلدًا أوروبيًا، اختير منها 114 عملاً للوصول إلى المرحلة النهائية والتي أوضحت من خلالها الشركات خصائص هذه المناسبات ونقاط قوتها أمام لجنة التحكيم الدولية التي تتكون من المتخصصين في عالم الشركات ووكالات تنظيم المناسبات.

وقد أقيم حفل توزيع الجوائز يوم الجمعة الماضي في مدينة سان بطرسبرغ المهرجان الدولي للمناسبات والتواصل المباشر.

وقد توجت أكسيونا للإنتاج والتصميم في حفل التوزيع، في نسخ 2012، و2013، و2014، الخاص بجوائز أفضل حدث أوروبي بجائزة الفيل الذهبي كأفضل حدث ثقافي الاحتفال بالذكرى الثاللة عشر لمئوية كاتدرائية سانتياغو دي كومبوستيلا; وكذلك بجائزة الفيل الذهبي كأفضل “ حدث” مستدام في عيد الموسيقى; وكذلك بجائزة الفيل الفضي كأفضل “حدث ثقافي” على عرض أعياد الميلاد بتقنية المابينج لعام 2012 وجائزةالفيل البرونزي كأفضل “حدث عام” على عرض “200 عام نبني سان سيباستيان”.

وتجدر الإشارة في النهاية إلى أنه قد حاز مشروع “نبضات النور” على جائزة إيفينت بلس كأفضل حدث لعام 2015. وتعتبر جوائز إيفينت بلس التي ستقام هذا العام في نسختها الحادية عشرة هي من أكثر الجوائز تميزًا في هذا المجال في أوروبا.